قصيدة

لم أبتعد

لم أغرق بعد

لم أطلب النجدة

ولم أتفوه بكلمة

لن تتهشم دواخلي

بعد الآن

لن أنكسر ولا حتى كغصنِ صفصافة

سأدفق دلوَ الماء

واحمي الزيزفون

من أشعة الشمس

بأصابع يدي

لينهلَّ هذا العالم اللاواقعي

كورق الشاي

ويبدو أسهل لنا أن نفهمه

لم أبتعد عن المنطِقِ كثيرًا

ولم يقتَرِب هو مني

ولم أعُد أنتظر

هي الشمسُ تعيدُ نفسها في الصباحات

وهو القمر مضياءٌ لعتمة الإنسان


سمية المالكي كاتبة ومصورة من الرياض. يمكنكم متابعتها على مدونتها وإنستجرام.