IMG_8750 (1).PNG


المغنية وكاتبة الأغاني من أصول سعودية ومغربية هاجر الزرمة تعيش في كاليفورنيا في الولايات المتحدة. أصدرت مؤخرًا أغنية ميلانكولي كالأغنية الرئيسة لأسطوانتها المطولة ليت بلومر. تخرجت هاجر قبل عدة أيام من جامعة ستانفورد في ماجستير الهندسة البيئية، وتستمتع بالموسيقا، والسفر، والتصوير. هاجر مدافعة عن تقاطع العلم والفن ومؤمنة بأهمية التعبير عن الذات واكتشافها.


إرثك الثقافي واهتماماتك تشكل نقطة التقاء بين السعودية والمغرب، والعلم والفن. احكي لنا عن تلك النقاط وتأثيرها عليك؟

وجودي على هذه التقاطعات كان يعني أن الأشياء غالبًا ما تكون فوضوية قليلًا وأني لم أشعر بالانتماء الكامل في أي مكان. لكن كانت تعني لي أنني دائمًا في حضرة وجهات نظر جديدة. أمي من المغرب وأبي من السعودية لذلك عندما نشأت في الشرقية، أمضيت ثلاثة أشهر كل صيف في المغرب. رؤية الأشياء عبر تلك العدسات جعلتني فضولية للغاية مما أثر على الجانب الأكاديمي من حياتي. الفضول - إلى جانب اكتشاف الفنون -  هو أساس العالم/ة الجيد/ة. وجدت متعة لا مثيل لها في المسارات الصعبة التي تحتاج حلولًا. شتتني هذه المتعة من أهمية اكتشاف نفسي وفوضويتها. غمرت نفسي بالموسيقا وجميع القصص التي تحكيها. ساعدتني بتحديد مساري في النقاشات الثقافية التي كان يجب علي خوضها، من كوني طفلة من بلدين في السعودية إلى كوني مسلمة في أمريكا.

IMG_8751.jpg


ما المسارات الفنية التي تتبعيها إلى جانب الموسيقا؟ متى وكيف بدأتِ الخوض في تلك المسارات؟

أعتقد أن أي شيء تخوضه بشغف يعتبر فنًا. كتابة الأغاني والغناء هو أكثر مسار فني أمارسه، لكني أتنقل إلى التصوير أحيانًا، خاصة عندما أسافر. أعتقد أيضًا أن الحياة فن. لا أعرف متى بدأ هذا الاعتقاد، لكن لطالما كنت مؤمنة به، ودائمًا أربطه بالجانب المغربي مني. الثقافة المغربية معبرة للغاية حيث كانت ثقافة عائلتي من طرف أمي ملونة جدًا. أمي وجدتي كانتا فنانتين في المطبخ، وجدتي كانت أيضًا تعزف الطبول وتسمع إلى الكلاسيكيات العربية بينما يغني أبناء خوالي ويعزفون الغيتار. كان حب الموسيقا في جيناتي، وكنت محظوظةً للغاية أن والدي لم يقولا "لا" أبدًا. كان مسموحًا لي أن أكون أي شيء رغبت أن أكونه، سواء كانت موسيقا المسرح أو استعمال العيديات لشراء لوحة مفاتيح للبيانو لم أتعلم عزفه جيدًا.


شاركينا التجارب الشخصية والملاحظات التي قادتك لاستنتاج أن الفن والعلوم معًا يشكلان مصدرًا للابتكار.

أخذت سنة استراحة بعد تخرجي من الجامعة في فيينا حيث تعيش عائلتي حاليًا. غيرا هذه السنة حياتي كليًا. تخصصت في الجامعة في الأحياء والاقتصاد، والمعروف عن هذه المواد أنها صعبة وتتطلب "تفكيرًا علميًا". أخذت فرصة انتقالي إلى فيينا كفرصة لغمر نفسي في الفنون. وجدتني أستكشف المتاحف، وأصور، وأخصص وقتًا لحبي للموسيقا. أدركت أن "الفن" و"العلوم" لم يكونا متخلفين. كلاهما متساويين بالإبداع والصعوبة. انتقلنا إلى عالم يميل إلى تخصص معين، لكن كلما أبحرت في تاريخ العصر الذهبي للإسلام أو عصر النهضة، أدركت أن جميع المجالات مرتبطة.


تحديتِ حضور محاضرتك الأخيرة مع مسك بعنوان الفن والعلم: كيف تنتج التقاطعية الابتكار أن يوقظوا العلماء والفنانين بداخلهم/ن. لماذا تعتبرين هذا الأمر مهمًا؟

نفشل في كثير من الأحيان أن نرى الإبداع الفني عندما نفكر في العلوم، ونفس الأمر ينطبق كذلك عندما يتعلق الأمر بإيجاد الصعوبة في الفن. يجب علينا إعادة التفكير في رؤيتنا لهذا الأمر لأنه من التطورات المهمة. لا يمكن لأي شيء أن يوجد دون إحدى المجالين المهمان لإكمال الصورة بشكل أكبر. التطورات العلمية لا تعني أي شيء إذا لم نتمكن من إيصالها للناس بنفس الطريقة التي يؤثر بها الفن عليهم. العلماء أيضًا لا يستطيعون أخذ الحلول الإبداعية من وجهة من نظر فنية عند حلهم للمشكلات. ينطبق الأمر كذلك على الفن الذي لا يمكن أن يتطور دون العلم لأن الموسيقا عبارة عن موجات وترددات وفيزياء، والنحت وباقي الفنون البصرية معادن ومواد وضوء يشكل الألوان. من المهم فهم أن لغات التخصصات المختلفة من الممكن أن تختلف، ولكن هذا لا يعني أنها لا ترتبط في بعض الحالات. ينتج الإبداع عندما يجتمع الفنانون والعلماء، وتتشكل أفكار جديدة وحلول لم تكتشف بعد كان من الممكن أن تضيع لولا الحوار المبني على أسئلة ناتجة من سوء فهم حله هذا اللقاء بين المجالين.

كيف يمكن للأشخاص والمنصات المهتمة بتقاطع العلوم والفن تطبيق هذه الفلسفة؟

أفضل طريقة لتطبيق هذه الفلسفة هي الحرص على عدم إجبار الناس على حد قدراتهم في مسار واحد واكتشاف كل فضول لديهم. من المخيف تجربة الأشياء الجديدة، لكن عندما تحد أنك جيد بها، ستتشجع للتخصص بها. يمكنك تطبيق هذه الفلسفة بالسماح لنفسك بالتنقل بين المجالات. التحق بدرس تصوير، زر متحفًا للعلوم، وحدد يومًا تجتمع به مع أصدقائك الذين يدرسون أشياءً مختلفة لمناقشة المواضيع المختلفة التي تتعلمون عنها وتعملون عليها، وأخطئ مرارًا، واسأل أسئلة "غبية"، واستعمل صوتك للتحدث عن كل اهتماماتك.


هل يتوقع جمهورك إطلاق أغنية جديدة بعد ميلانكولي؟ ما المشاريع العلمية أو الفنية التي تعملين عليها حاليًا؟

بالطبع! أعمل حاليًا على إسطوانة مطولة اسمها ليت بلومر والتي أتمنى إطلاقها هذا الصيف! تناقش هذه الأسطوانة عن عدم الراحة المصاحب لسلك الطريق الذي لا يسلك عادة. قد يستغرق البعض وقتًا أطول لإيجاد طريقهم، لكن سيفهمون بالنهاية التحرر المصاحب لإيجاد حقيقة أنفسهم والعيش بها. آمل أن تلهم الأسطوانة الناس لإيجاد أصواتهم وتجربة أشياء جديدة. تخرجت مؤخرًا بدرجة الماجستير في الهندسة البيئة من جامعة ستانفورد وبذلك أكون أنهيت أكثر المشاريع العلمية التي عملت عليها تحديًا. آمل أن أقضي الصيف لإيساع تفكيري. أعرف كيفية إنجاز هذا الشيء نظريًا، لكن أمامي طريق طويل لتطبيق التقاطع بين الفن والعلوم كممارسة.


يمكنكم/ن متابعة هاجر على إنستجرام.