الخبر

18.

في انتظار المطر

متى تمطر غمامتك التي تسكن

على أرضي وتغدقني؟ 

متى تعبر؟ 

متى تخضر غاباتي وأحلامي متى تزهر؟ 

متى أشتم عطرك الممزوج فوق العشب؟ 

متى تعبر؟ 

مرت فصول الدهر كاملة ولم تحضر 

وسألت دمعة العينين  باكية  على الخدين 

وراحت تشق أوديةً

 وفاض البحر 

لم تعبر 

تبخَّر بحري

ولم تهطل غيومك لم تعد تمطر 

وأرضي لم تعد تزهر 

وضاعت كل أحلامي وآمالي وسلواي

قنوط صابني حينا وفي لحظةْ

!!إذا بغمامتك تمطر

تداعب شعري المسدول 

تطبطب قلبي المكسور 

تقول ومحجر العينين يهطل 

أنا أهطل لتزهر كل غاباتك وتحلم كل أوراقك

...أنا احلم 

مشاعل الروقي كاتبة من الخبر. يمكنكم متابعتها على تويتر وإنستقرام