الباحة

28.

بين التعدد والحصر

الحصر هو ما يمنح الاشياء تعظيماً، ما يجعل تركها أشد قسوة. الحصر نُشء للمقدسات و لما ليس له ثانٍ؛ فلن تحصل على حب حقيقي مالم تتفرد بمحبته ، ولن تقدّر قيمة أبوين مالم تدرك أنهما لا يتكرران، ولن تبلغ الإسلام حتى تحصر عبادتك لله دون سواه. سواء أن منحه للكثير يشكل تهديداً عليك ويضعك !في خطرٍ  .حال فقدانه، فقد منحته القدسية بذلك

فلا تكتفِ بمنفذٍ واحد بل ضاعف منافذك، ابحث عما يثير إعجابك لتملأ قائمة أشيائك المفضلة حتى تكون أطول قائمة تملكها. جرب مالم يخطر ببالك أن تقوم به .يوماً ما لعله يصبح من أفضل طقوسك، ولا تشدد الخناق على روحك بينما هي حرَّة

أرض الله واسعة فتحرر مما ضاق به ذرعك، مما ذبلت روحك في معايشته. اخضع للحرية والتجديد؛ ففي الخضوع لهما عزةً وتحفيزاً لاستقلاليتك كما أنهما يزيدانك تناغماً مع الحياة في المقابل ابذل جهدك بالتمسك بما لا يحتمل سوى .الحصر بعد أن تنتقيه بعناية حتى تكون قد قلصت من فرص ذبولك و انحنائك .

روان الغامدي طالبة في جامعة الباحة. يمكنكم متابعتها على إنستقرام ومدونتها.